أخر الأخبار
Loading...

تحقيق | أسواق مدينة الناظور تحت وطأة الحريق والأزمة وغلاء المعيشة

تحقيق | أسواق مدينة الناظور تحت وطأة الحريق والأزمة وغلاء المعيشة
المواد المهربة تجذب المتسوقين نحو مليلية والتجار يعيشون على إيقاع تراجع الاستهلاك

تشكل أسواق مدينة مليلية الملاذ الأول لتغطية حاجيات نسبة مهمة من المستهلكين الهاربين من الأسعار الملتهبة لبعض المواد الأساسية، وكسب الفارق في الثمن بجودة يعتقد أنها الأفضل مقارنة مع الأسواق المحلية بمدينة الناظور، إذ يشكل شهر رمضان موعدا سنويا تنتعش فيه تجارة المواد المهربة بشكل كبير.

حسب إحصائيات غير رسمية، تغطي السلع القادمة من مليلية ثلث العرض المتاح في السوق المحلي، وأحيانا كما هو الحال في شهر رمضان يكثر الإقبال بنسبة مرتفعة على المواد المهربة التي تدخل في تأثيث مائدة الإفطار، كالعصير ومشتقات الحليب، وأنواع مختلفة من القطاني واللحوم والمعلبات، والتي تعرض للعموم في المحلات التجارية وعلى أرصفة الشوارع.

ويقول البعض إن العديد من سكان المدينة يجدون أنفسهم مضطرين إلى اللجوء إلى السلع المهربة، لأنها توفر الجودة المطلوبة وتنوع المواد المطلوبة خلال هذا الشهر، ناهيك عن السعر الذي يستجيب للقدرة الشرائية المنخفضة لشرائح واسعة من المجتمع.
تحقيق | أسواق مدينة الناظور تحت وطأة الحريق والأزمة وغلاء المعيشة
- أسماكنا فوق موائد الجيران

في حركة عكسية تتوجه الشاحنات المحملة بالسلع، خاصة منها الخضروات والأسماك لتغطية جزء من طلبات قاطني مدينة مليلية، وتحتفظ المدينة بصلة وثيقة بالسوق المحلي في الجوار لتلبية حاجيات المسلمين من أصول مغربية، إذ تكثر حركة التنقل بين الحدود للحصول على بعض المنتجات المرادفة لهذا الشهر الفضيل.

ولا يخفي بعض التجار قلقهم من توجيه جزء مهم من المنتجات لتموين السوق بمدينة مليلية، لأن ذلك يؤثر على معادلة العرض والطلب بالنسبة إلى بعض المواد الاستهلاكية الأساسية فوق مائدة الإفطار، ويعتبرها البعض سببا في عدم تلاؤم أسعارها وجيوب المواطنين البسطاء.

وفي مدينة متوسطية يعرف سكانها بالإقبال الكبير على استهلاك الأسماك، وهي الحقيقة التي لم تعد كما كانت، فأثمان بعض أنواع السمك قفزت إلى أسعار قياسية، بل إن بعض التجار يعترفون أن جل المنتوج السمكي المعروض للبيع قادم في الأصل من مدن قصية، ولم يعد للمنتوج المحلي من وجود في السوق.

يعتقد الكثيرون ممن تحدثت إليهم «الصباح» أن السمك المصطاد في سواحل الناظور المترامية يتم بيعه أحيانا حتى قبل خروجه إلى الموانئ، هذه المقولة متداولة بشكل واسع، ويستشهد البعض لتأكيد هذه الفكرة بطوابير العربات المحملة بأنواع مختلفة من الأسماك التي تدخل يوميا في الساعات الأولى من الصباح عبر المنافذ الحدودية إلى مليلية.
تحقيق | أسواق مدينة الناظور تحت وطأة الحريق والأزمة وغلاء المعيشة
- الحركة “ناعسة”

هنا في مدينة الناظور حيث لا توجد بنية صناعية ولا بدائل اقتصادية، لا حديث إلا عن «الأزمة» وأعراضها التي أصابت أسس الاقتصاد المحلي، لذلك فمن الطبيعي أن يقل الاستهلاك، وينخفض الطلب.

يقول تجار بالمدينة، في حديث إلى «الصباح» إن هذه المعادلة أثرت على إقبال المستهلكين على الأسواق المحلية، لكنها شجعت آلاف الأسر على التوجه إلى مدينة مليلية لاقتناء حاجياتهم الأساسية خلال شهر رمضان، خاصة المواد الغذائية والحليب ومشتقاته، ومختلف أنواع العصير…نظرا لأن ثمنها يستجيب نسبيا لقدرة فئات عريضة من المجتمع.

تعد عبارة «الأزمة» أو «الحركة ناعسة» لازمة يرددها الكثيرون، بحيث تعكس الانطباع العام الذي يساور نسبة مهمة من الناظوريين، فالمدينة بحسبهم لم تعد تلك المدينة التي يعرف سكانها بالإسراف في الاستهلاك، يعود ذلك في تقديرهم إلى عدة عوامل من بينها تأثر أوضاع المهاجرين المقيمين بالخارج، ومن ثم انخفاض مستوى مساهمتهم في الرواج العام.

يقارن متحدثون لـ»الصباح» بين زمن ربما لن يعود أبدا يقترن عندهم بازدهار تجارة التهريب، باعتباره نشاطا رئيسيا في المنطقة، زد على ذلك تراجع «السيولة» التي كان يضخها المهاجرون بالديار الأوربية في الاقتصاد المحلي، بفعل تداعيات الأزمة الاقتصادية.
تحقيق | أسواق مدينة الناظور تحت وطأة الحريق والأزمة وغلاء المعيشة
- مصائب قوم

في النصف الثاني لشهر رمضان، يبتعد تركيز الأسر تدريجيا عن تدبير حاجيات الإفطار إلى الاهتمام بملابس الأطفال ولوازم الاحتفال بعيد الفطر، أسواق «أولاد ميمون» و»المركب التجاري» تشهد إقبالا غيرَ عادي خلال هذه الأيام، حيث الاستعدادات جارية على قدم وساق في حركية تبعث على الاطمئنان بالنسبة إلى التجار. بعد الحريق الذي أتى كليا على سوق المغرب الكبير المعروف محليا بـ»سوبر مارشي»، حوالي ألف محل تجاري اختفى من الوجود، بعد أن كانت الملاذ لأغلب الأسر المتوسطة الحال للتسوق بأثمان مناسبة لا توجد في غيره، يقول أحد التجار المتضررين. إنها مصيبة كبرى، يقول تاجر وجد نفسه بين عشية وضحاها فاقدا لكل ما يملكه في الحريق، لم يجد بديلا أمامه سوى الشارع لعرض سلعته في انتظار إيجاد حل للمشكل، ربما قد يستمر لمدة طويلة، ولن يكون من خيار ينقذه من الفقر سوى الانضمام إلى الباعة المتجولين. لكن وفي حركة عكسية تجسدها مقولة «مصائب قوم عند قوم فوائد»، خلف اندثار هذا السوق رواجا إضافيا في الأسواق «المنافسة»، حيث تشهد هذه الأيام ازدحاما كبيرا للمتسوقين الذين يقبلون بالخصوص على شراء الألبسة والأحذية بمناسبة اقتراب موعد عيد الفطر. هذا الرواج يعكسه كذلك منظر الأمهات اللائي يملأن الممرات خلال هذه الأيام في سوق «أولاد ميمون» و»السوق المركزي/المركب» بحثا عن ملابس بأثمان مناسبة لإدخال الفرحة والسرور إلى قلوب أطفالهن الصغار، إنها فرصة مواتية للتجار لتحريك «الناعورة» كما يقولون، بعد أشهر من الكساد.
التفــاصيل Résumé abuiyad

اعتقال مروجي الكوكايين والهرويين بشتى أنواعه بأركمان إقليم الناظور

اعتقال مروجي الكوكايين والهرويين بشتى أنواعه بأركمان إقليم الناظور
تحرير - عبد القادر كترة 

في إطار الحملات الأمنية المتواصلة لإيقاف الأشخاص المبحوث عنهم والمطلوبين لدى العدالة، تمكنت مصالح أمن الناظور خلال الأسبوع الماضي، من وضع حد لنشاط مجموعة من مروجي المخدرات الصلبة والأقراص المهلوسة.

بجماعة قرية أركمان (نفوذ الدرك الملكي)، تم إيقاف شخصين عمرهما بين 24 و29 سنة يعتبران من أكبر مروجي المخدرات الصلبة “الهيروين”، ويشكلان موضوع عدة مذكرات بحث على الصعيد الوطني من أجل الإتجار في المخدرات الصلبة.

المعنيان تم إيقافهما بعد عملية ترصد سرية لفترة من الزمن، وبحوزتهما 09 أقراص طبية مهلوسة وكمية من مخدري الكوكايين والهيرويين ومبلغ مالي وسيارة تستعمل في النشاط الإجرامي.

الموقوفون تم تقديمهما إلى العدالة بعد استكمال اجراءات البحث التي تمت تحت إشراف النيابة العامة.
التفــاصيل Résumé abuiyad

متحدث بإسم جمعية فن و فنون يجب ترك الفنانين و الجمعيات الفنية لتنظيم المهرجان

الناظور الناس - تحرير و تصوير | سلام أعبوز 

خلال تصريح خاص للناظور الناس.نت أمام المجلس الإقليمي بالناظور يوم الأربعاء 23يوليوز، تحدث أحد أعضاء جمعية فن و فنون بالريف على أن الجمعية قدمت مقترحا لعمالة إقليم الناظور خلال الأشهر الماضية من أجل تنظيم النسخة الحالية للمهرجان المتوسطي بالناظور ( النسخة الخامسة )، ولم يتم الرد على الجمعية لحد الآن أو بمعنى تم رفض المقترح، و قد كذالك حسب قوله أن الغاية من تنظيم هذا المهرجان من قبل الجمعية المتوسطية له غايات سياسية و حزبية ولا علاقة له بالفن أو الثقافة حسب قوله لنا.


التفــاصيل Résumé abuiyad

جمعية فن و فنون بالريف تهاجم المهرجان المتوسطي النسخة الـ 5 بالناظور

جمعية فن و فنون بالريف تهاجم المهرجان المتوسطي النسخة الـ 5 بالناظور
الناظور الناس - تحرير و تصوير | سلام أعبوز 

نظمت جمعية فن وفنون ندوة صحافية يوم الأربعاء 23 يوليوز الجاري احتضنتها قاعة دار الأم، وقد داعت الجمعية في الندوة إلى مقاطعة المهرجان المتوسطي الذي كانت الجمعية المنظمة قد أعلنت عن تنظيم نسخته الجديدة "النسخة الخامسة" بداية شهر غشت القادم بالناظور، وأرجع متحدثون باسم الجمعية، مقاطعة المهرجان إلى مجموعة من الأسباب منها على وجه الخصوص احتراق سوق "سوبر مارشي" وتعرض أسر المشتغلين في السوق للتشرد و البطالة.

وتحدث المنظمون أن الميزانية المخصصة للمهرجان يجب أن يستفيد منها ضحايا السوق أفضل من أن تصرف في المهرجان، وأشاروا إلى ضرورة تأجيل المهرجان لهذه السنة التي تزامنت مع أزمة سوبر مارشي الذي يعتبر فاجعة كبرى استيقظ على وقعها البلاد بأكمله، كما أوضحوا في السياق ذاته أن تسهر عليه فئات منتخبة تهدف إلى خدمة أجندتها السياسية عبر المهرجان المتوسطي.

وبعد انتهاء الندوة الصحفية، توجه مجموع الحاضرين إلى خوض وقفة استنكار واحتجاج أمام المجلس الإقليمي بالناظور للمطالبة بإلغاء النسخة الخامسة للمهرجان المتوسطي بالناظور، ورفعوا لافتة تدعو إلى تنظيم مهرجان لجميع الفئات وليس لفئة واحدة تحتكر مسائل التنظيم والاستفادة و استغلالها لأغراض سياسية.

وقد صرح بعض الفنانين المتدخلين أن المهرجان المتوسطي خلال نسخته الرابعة السنة الماضية، اتفق الجمعية المتوسطية المنظمة للمهرجان مع جمعية فن و فنون لمشاركة 6 فنانين أمازيغ بملغ يقدر بــ 120.000 درهم (12 مليون سنتيم).



التفــاصيل Résumé abuiyad

المختار أعويدي - الحرب الهمجية على غزة : سقوط الأقنعة.. !

المختار أعويدي - الحرب الهمجية على غزة : سقوط الأقنعة.. !
بقلم : المختار أعويدي 

إن استعراضا سريعا لتاريخ الصراع العربي الصهيوني منذ بروزه، مع قيام دولة الكيان الإسرائيلي سنة 1948 وإلى الآن. يكشف بجلاء عن اتجاه الأنظمة العربية في علاقاتها مع إسرائيل، في يوم من الأيام، إلى خوض الحرب بالوكالة، عوضا عن الجيش الصهيوني ونيابة عنه، لدحر ومحو الشعب الفلسطيني ومقاومته من الوجود، ودفن حلمه بتأسيس الدولة وتحقيق حق العودة. 

إن حقائق التاريخ وواقع الجغرافيا تقول ذلك، بل تؤكده بجلاء ووضوح صارخ. فقد مرت علاقات الأنظمة العربية بدولة الكيان الصهيوني بمنحى تنازلي خطير، انطلق في بداية قيام الدولة الغاصبة، بالمواجهة والصدام والتحدي، ليصل إلى الإعتراف والتطبيع والإستسلام والإنبطاح، بل والتماهي مع سياسات العدو الصهيوني الإجرامية، تجاه أبناء الشعب الفلسطيني. مرورا بالممانعة والتفاوض والإنفتاح.

فقد شهدت هذه العلاقات على المستوى العسكري والسياسي والإقتصادي، تطورات أدت إلى انحدار، وتقهقر، وتراجع الموقف العربي بشكل دراماتيكي خطير ومخزي، لم يكن حتى أكثر المتشائمين يتوقع حدوثه. ويمكن تقسيم هذا المسار إلى أربعة مراحل مختلفة ومتباينة في المواجهة مع هذا الكيان الغاصب:

1ـ مرحلة المواجهة والتصدي : وتمتد من ظهور دولة الكيان على أرض فلسطين 1948 وإلى حدود حرب أكتوبر 1973. وتميزت هذه المرحلة على المستوى العسكري، بعدة حروب ومواجهات مسلحة، (حرب 1947 ـ العدوان الثلاثي على مصر 1956 ـ حرب الستة أيام 1967 ـ حرب أكتوبر 1973) انتهت كلها ـ بما فيها حرب أكتوبر التي يعتبرها الحكام العرب نصرا يتغنون به ـ بهزائم نكراء، توجَت بفقدان الكثير من الأراض، على مختلف الجبهات المصرية، الفلسطينية، الأردنية والسورية. وعلى المستوى السياسي تميزت هذه المرحلة بالممانعة، التي اختصرتها قرارات مؤتمر القمة العربية بالخرطوم 1967 بعد النكسة، بِ"اللاءات الثلاثة": لا سلام، لا اعتراف، لاتفاوض مع إسرائيل. وعلى المستوى الإقتصادي تميزت الفترة، بنهج العرب سياسة المقاطعة والحصار الإقتصادي، لأجل الضغط على دولة الصهاينة.

2ـ مرحلة التفاوض والسلام : وتمتد من حرب أكتوبر 1973 إلى سنة 2001. وتميزت عسكريا بانعدام المواجهات والحروب بين الطرفين، باستثناء حرب لبنان 1982 التي انتهت بطرد المقاومة الفلسطينية إلى تونس، بسبب تقاعس الأنظمة العربية. وسياسيا بالتفاوض وتوقيع هذه الأنظمة لإتفاقات انهزامية مخزية، مع إسرائيل (كامب دايفيد مع مصر في 1978 ـ اتفاقية أوسلو مع الفلسطينيين 1993 ـ معاهدة وادي عربة مع الأردن في 1994..) واقتصاديا تميزت المرحلة، بالإنفتاح وفتح مكاتب الإتصال، وتدشين المبادلات التجارية..

3ـ مرحلة الإعتراف والتطبيع الكامل: وتمتد من سنة 2001 (تدمير برجي التجارة العالمية) إلى الحرب على حزب الله ولبنان 2006. وتميزت عسكريا بغياب أي مواجهة مسلحة للجيوش العربية، اللهم من الجرائم وحملات التقتيل التي ارتكبها شارون، وأولمرت في حق الفلسطينيين العزل، في غفلة أو بالأحرى تغافل من الحكام العرب.. وسياسيا بهرولة جميع الأنظمة العربية للتطبيع مع إسرائيل، وتبادل فتح السفارات، والبعثات الدبلوماسية، واقتصاديا تعاظم المبادلات التجارية بين إسرائيل ومختلف الأنظمة العربية.

4ـ ومنذ اضطلعت تنظيمات المقاومة بخوض المواجهات المسلحة ضد الكيان الصهيوني بدءا من 2006، دفاعا عن الكرامة والأرض العربية، عوضا عن جيوش الأنظمة العربية المتخاذلة والمُطبعة مع إسرائيل، والمستكينة إلى سلام الجبناء معها، يمكن الحديث عن مرحلة رابعة في مسار الصراع العربي الصهيوني. هي مرحلة سقوط الأقنعة، وكشف المستور. وتميزت عسكريا بانسحاب نهائي للجيوش العربية من أرض المواجهة مع جيش الإحتلال الصهيوني، واستفراد هذا الأخير بالتنكيل بالشعب الفلسطيني، وارتكاب مجازر دورية في حقه، وتوسيع نهبه ومصادرته للأرض الفلسطينية في الضفة. وسياسيا بانبطاح كلي لأنظمة الإستبداد العربي لإرادة الصهاينة، وفتح الحدود العربية على مصراعيها، أمام المد الإقتصادي والتجاري الإسرائيلي المتفاقم. وبالمقابل تميزت المقاومة الشعبية، بتطوير أدائها وقدراتها، وبالتالي توجيهها ضربات موجعة لجيش الإحتلال، في 2006 على يد حزب الله في جنوب لبنان، و في 2008/2009 على يد المقاومة الإسلامية (حماس والجهاد الإسلامي ) في غزة. وحاليا (يوليوز 2014) بغزة أيضا، حيث تكبد كتائب القسام وسرايا القدس، جيش العدو الصهيوني خسائر فادحة في أفراد جيشه، وتنشر صواريخها الخوف والرعب، والإنكماش الإقتصادي في عموم دولة الإحتلال، وهو أمر غير مسبوق، لم تحققه أي من الجيوش العربية. وهو ما كسر قاعدة أسطورة أمن إسرائيل المطلق. بينما تقوم آلة الحرب الصهيونية، بدك المنازل، والمساجد، والمستشفيات، ومختلف المؤسسات المدنية والإجتماعية، فوق رؤوس المدنيين العزل، خاصة من الأطفال، والنساء، والشيوخ، والعجزة، مرتكبة مجازر وحشية فادحة، أمام صمت وتفرج العالم العربي، والعالم الغربي "المتحضر"، رغبة في كسر شوكة وإرادة المقاومة.

إنه إذا كانت للحرب الحالية على غزة من نتيجة على مسار الصراع العربي الصهيوني، فهي أنها أسقطت الكثير من الأقنعة عن الكثير من الوجوه الزائفة، بل أسقطت ورقة التوت عن سوءات الأنظمة العربية وحكامها المستبدين، وكشفت عن حقيقة مواقفها من دعم القضية الفلسطينية، وعرت خذلانها المكشوف للشعب الفلسطيني، بل تواطأها ضد مصلحته الوطنية والقومية، ودعمها الفاضح لآلة الحرب الصهيونية. فقد تراوحت مواقف الخذلان العربية للحكام العرب الطغاة، بين مَن اعتمد حكمة القرود الثلاثة (لا أرى ـ لا أسمع ـ لا أتكلم) تجاه الحرب الهمجية الصهيونية، على المدنيين العزل في غزة، فانزوى في قصره/جحره، يتفرج على أشلاء الأطفال والرضع الأبرياء، والنساء، والشيوخ تسفك بلا رحمة. وبين من أكد أنه "صهيونيا أكثر من الصهاينة"، فمول الحرب على غزة، كما فعل طغاة الإمارات، انتقاما من حماس المتحالفة (في اعتقادهم) مع إخوان مصر. أو مَن شدد الحصار ومنـَع وصول الدواء والغذاء والأطباء إلى غزة، وحاول فرض اتفاق استسلام وانهزام على المقاومة الإسلامية، كما فعل فرعون مصر وطاغيتها الجديد السيسي، رغبة منه في القضاء على من يعتبرهم "إرهابيين" حلفاء "لإرهابيي" الإخوان في مصر . أو مَن ظل يشجب، ويندد عبثا وبدون طائل، بينما ظل مبادلاته التجارية، تتدفق بسلاسة وغزارة، تجاه الدولة العبرية الغاصبة. وكان الأوْلى أن يقوم بإجراء عقابي ملموس، كوقف هذه المبادلات، وإغلاق مكاتب الإتصال، والمؤسسات الصهيونية فوق تراب وطنه، عوض التنديد والشجب الأجوف..

إن الحرب الهمجية الحالية على غزة قد أخرست الكثير من الألسنة الطويلة، التي طالما كانت تتشدق بدعم قضايا الأمة، ونصرتها، والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني. وقد تساوت في ذلك كل الحكومات العربية الحداثية منها، والرجعية، والإسلامية على حد سواء، إلا من رحم ربي (حكومة قطر). ففي المغرب تحولت الثرثرة التي أشبعنا بها بنكيران، طوال نصف ولايته الحكومية، إلى ما يشبه الخرس والبكم، بينما كان بإمكانه عوض إرسال وزرائه للوقوف في الصفوف الأولى لتظاهرة الرباط، والتقاط الصور التذكارية، القيام بإجراء ملموس لدعم الشعب الفلسطيني، كوقف المبادلات التجارية مع دولة الإحتلال، التي عرفت في عهده انتعاشا وتزايدا قل نظيره، وذلك أضعف الإيمان.

إن هذه الحرب الهمجية المسعورة على غزة، قد بلغت حصيلتها المؤقتة اليوم، 700 شهيدا، منهم أكثر من 150 طفلا، وآلاف الجرحى. وتدمير 50 مسجدا، وأكثر من 1000 منزلا تدميرا كليا، وآلاف المنازل تدميرا جزئيا، ناهيك عن المشافي، والمؤسسات الإجتماعية المختلفة، والمعامل، وورشات الصناعة. ألا يكفي كل هذا السعار الصهيوني، لتحريك حتى أشد القلوب تحجرا، وأكثرها غلظة وجفاء؟ !! ماذا ينتظر حكام العرب أن يروا أكثر مما رأوه؟ !! ألم يُشفي غليلهم كل هذا الشلال من الدم الفلسطيني، الذي سفك وأهدر بحقد وجبروت أمام تفرج العالم؟ !! ألم يشفي غليلهم كل هذا التدمير، الذي طال مقدرات هذا الشعب المنكوب، على قلتها وعلتها، وأجهز على بنياته المدنية، التي دكت دكا وسويت بالأرض؟ !!

إنها صورة مخجلة ضاجة بالبشاعة والهوان، هذه التي وصلتها المواقف العربية بشأن ما يحدث من تقتيل ومجازر في غزة، أمام مرأى ومسمع الجميع. إنه إنْ كان هناك من تفسير لهذه المواقف المتخاذلة، فهو صعود هذا المد المعادي لزحف الربيع العربي، المناهض لمطالب الشعوب العربية، في التحرر والإنعتاق من سطوة هذه الأنظمة المستبدة. وكذا الإحراج الذي تسببه المقاومة الإسلامية حماس والجهاد في غزة، لهذه الأنظمة الفاسدة بفضل بسالتها وصمودها الأسطوري، بوسائل وإمكانيات محدودة، أمام قوة عسكرية جبارة، طالما قهرت الجيوش العربية، وألحقت بها أشكال الهزائم، وأذاقتها صنوف الإذلال والويلات، في كل معاركها ومواجهاتها معها. ما جعل هذه التنظيماتأنه من المحزن المبكي، أن نتتبع كيف تقهقرت وتدهورت المواقف العربية تجاه دولة الإحتلال الصهيوني، منذ قيامها سنة 1948، من دور الممانعة والمواجهة العسكرية، إلى دور الإنفتاح والتفاوض، إلى التطبيع وترسيم العلاقات، وصولا إلى التحالف والتواطؤ. وكيف تطورت وتحسنت صورة دولة الإحتلال عبر هذا المسار، لدى هذه الأنظمة المتسلطة، مِن صورة العدو التاريخي، إلى صورة المفاوض من أجل السلام، إلى صورة الشريك السياسي والإقتصادي، ثم انتهاء بصورة الصديق المتواطـَئ معه. وكيف تشوهت صورة التضامن العربي، وتمزقت، وتشرذمت إلى أشلاء وأشلاء، حتى أصبح عقد مؤتمر قمة، على علته وانعدام فائدته، في حد ذاته قضية من الصعوبة بمكان تحقيقها، تتباين حولها المواقف وتختلف، وربما تتنازع وتتخاصم بشأنها الدول، مترجمة حجم الهوان والضعف الذي يعتري هذه الأنظمة وينخرها. وكأني بهذه الأنظمة الفاسدة، قد أصرت على تحقيق عكس "اللاءات الثلاثة"، لقرارات مؤتمر الخرطوم 1967، فأنجزت الصلح مع الكيان الصهيوني، وتفاوضت معه، واعترفت به، وأضافت إلى ذلك شيئا رابعا مخزيا، وهو التواطؤ معه ضد مصالح الشعب الفلسطيني، وحتى تمويل حروبه لكسر مقاومته الباسلة.

الشعبية للمقاومة، تمثل عُقدة وشوكة في حلق حكام هذه الأنظمة العربية الإنهزامية، التي راكمت الهزائم تلو الهزائم أمام الصهاينة، حتى انصاعت لإرادتهم واستسلمت لجبروتهم، بل وأصبحت تتودد جهارا نهارا لرضاهم. ما جعلها تتواطؤ ضد هذه المقاومة الباسلة، وشعبها الصامد، إما بالصمت على هذه الجرائم الصهيونية البشعة، أو بتشديد الحصار عليها بهدف خنقها وهزمها وإذلالها، أو بتمويل هذه الحرب على غزة بهدف إخضاعها، أو بالتشهير بها، ووصفها بالإرهاب والتطرف، بهدف تأليب وتحريض الرأي العام الدولي عليها، وبالتالي الإجهاز عليها.

إن النفق الذي تسير فيه الشعوب العربية، بإرادة من حكامها الطغاة طويل طويل، شديد السواد. لا بارقة للأمل فيه، ولا نهاية بادية في الأفق. وهو سواد، لا ولن تبدده سوى هَـبَّة نسمة من نسمات ربيعه اليانع، الفواحة العطرة بعبق الحرية والعدالة والكرامة. إنها المفتاح السحري لجميع هذه المصائب التي تقض مضجع هذه الشعوب، وتكتم على أنفاسها. وكل ربيع والوطن العربي بألف لون وعبق للحرية والإنعتاق. لك الله يا غزة
التفــاصيل Résumé abuiyad

وقفة احتجاجية




التفــاصيل Résumé abuiyad

التوجه الديمقراطي من تدبير الصمود إلى تدبير الانشقاق

التوجه الديمقراطي، من تدبير الصمود إلى تدبير الانشقاق
مراسلة خاصة 

اجتمع ما يسمى بمجلس التنسيق الوطني للتوجه الديمقراطي داخل الاتحاد المغربي للشغل يوم 19 يوليوز 2014 بالرباط برئاسة عبد الحميد أمين وعبد الرزاق الإدريسي. ويبقى أهم ما خرج به هذا المجلس هو المصادقة على القانون الأساسي الخاص بالتوجه الديمقراطي مع تخويل صلاحية تدقيقه للسكرتارية الوطنية ووضعه لدى السلطات من طرف ثلاثي الأمانة المطرود من الاتحاد المغربي للشغل بتشاور مع الكتاب العامين للجامعات الوطنية الكبرى (الفلاحة، التعليم، الجماعات المحلية).
التوجه الديمقراطي، من تدبير الصمود إلى تدبير الانشقاق
ولم يتحجج عبد الحميد أمين هذه المرة بمقولة "تدبير الصراع"، بل برر خطوته هذه بمأسسة التوجه الديمقراطي داخل إ.م.ش حسب بلاغ الثلاثي وبشرعنته وإعطائه بعدا وطنيا حسب البيان الختامي للمجلس المنعقدين في نفس اليوم، وكذلك تشكيل سكرتارية وطنية مكونة من ثلاثي الأمانة خولت لها صلاحية وضع القانون الأساسي لدى السلطة، مع الإبقاء على دورة المجلس مفتوحة في أفق استكمال الهيكلة خلال شهر شتنبر.
التوجه الديمقراطي، من تدبير الصمود إلى تدبير الانشقاق
كما تميز المجلس بانسحاب العديد من المشاركين وإصدارهم لبيان توضيحي يتهمون فيه عبد الحميد أمين بارتكابه لمجزرة في حق الديمقراطية خلال انعقاد هذا المجلس وبجر المناضلين إلى الانشقاق.

والواضح من خلال هذه الوقائع أن عبد الحميد أمين هو في آخر الخطوات لتأسيس مركزية نقابية جديدة سيحاول في البداية أن يطلق عليه اسم "الاتحاد المغربي للشغل-التوجه الديمقراطي" وحينما ترفض السلطات منحه وصل الإيداع –وهو يعرف ذلك- بهذا الإسم سيحذف كلمة الاتحاد المغربي من القانون الأساسي ويحتفظ باسم "التوجه الديمقراطي" مع الاحتفاظ بالديباجة والأهداف والمباديء الموجودة بالقانون الأساسي للاتحاد المغربي للشغل ليوهم أتباعه بأنه لازال متشبتا بالانتماء إلى الاتحاد المغربي للشغل.
التوجه الديمقراطي، من تدبير الصمود إلى تدبير الانشقاق
وبذلك يصبح عبد الحميد أمين زعيما لنقابة جديدة وهو الحلم الذي ظل يراوده على ما يبدو . ومن يعرف عبد الحميد أمين لن يشك في هذا الأمر، لأن الرجل لايمكنه أن يعيش دون أن يكون زعيما لتنظيم معين "يبرزط" به المخزن. بل أكثرالمناضمن ذلك، فحتى مسألة الطرد من الاتحاد المغربي للشغل كان ينتظرها وفعل كل ما بوسعه أن يفعله لكي يطرد ويؤسس نقابة جديدة يكون زعيما لها، لأنه فطن منذ زمن بعيد ان مسألة زعامة أقدم نقابة في المغرب يستحيل عليه، لذلك كان منكبا منذ مده على هيكلة "الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي" على شكل مركزية مادام أنها تضم الوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية والقطاع الخاص "العمال الزراعيون".

وبعملية حسابية بسيطة لن يكون أمام عبد الحميد أمين أي إشكال على مستوى التمثيلية لأنة سيتجاوز بسهولة عدد مناديب نقابة العدالة والتنمية ويكون بذلك هو ومركزيته الجديدة أكثر تمثيلية وسيجلس إلى جانب الزعماء النقابيين بالبلد، إلى جانب شباط ومخاريق والفاتحي والأموي ويتيم على نفس طاولة الحوار الاجتماعي المغشوش مع بنكيران.
التوجه الديمقراطي، من تدبير الصمود إلى تدبير الانشقاق
وبالنسبة للجانب المادي لن يطرح له أي مشكل في ظل السيطرة المطلقة لتلامذته على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان التي هي أغنى تنظيم بالبلد، هذا دون أن ننسى النقابات الأوروبية الداعمة للبوليساريو التي لن تتردد بدعمه ماديا ومعنويا. ومن يدري فقد يأتي يوم يعلن فيه عبد الحميد أمين عن إضراب وطني يشل به الحركة في البلاد ويقطع به الأرزاق عن العباد، ولكن ليس قبل أن توافيه المنية.
التفــاصيل Résumé abuiyad

ساحة بمركز مدينة تنغير تتحول لجامع الفنا بطعم محلي

ساحة بمركز مدينة تنغير تتحول لجامع الفنا بطعم محلي
سليمان محمود 

حوَّلت فقرةٌ من برنامج ‘‘المقهى الأدبي’’ في دورته الثالثة – دورة الرايس علي- ساحة البريد بمركز مدينة تنغير إلى ما أسمته «جامع الفنا تنغير» ليلة يوم السبت 19 يوليوز الجاري بخلق حركةٍ غيرِ مألوفة في فضاء من أهم فضاءات المدينة، حيث تجمع الناس في جو احتفالي تربوي تفاعل فيه الأطفال مع الشباب والكبار، وتفاعل الطفل مع الطفلة بابتساماتهم البريئة فرحاً بالجو الفرجوي الممتع الذي خلقه مؤطرو الأمسية التربوية. 
ساحة بمركز مدينة تنغير تتحول لجامع الفنا بطعم محلي
ولم يفت المؤطرين المنظمين للأمسية أن يوجهوا رسائل تربوية لذوي الأطفال، آباء وأمهات، وإلى مسؤولي المدينة بضرورة الاهتمام بالطفل تربية وتكوينا وتأطيرا. 
ساحة بمركز مدينة تنغير تتحول لجامع الفنا بطعم محلي
وفي كلمة لأحد أعضاء اللجنة التنظيمية، أكد أن الهدف من هذه المبادرة هو «رد الاعتبار لمثل هذه الفضاءات، وجعلها مؤسسات للتربية، بدل كونها مجرد فضاءات تكتظ بالناس فقط، وكذا تأكيد أهمية التأطير والتنشيط التربويين في حياة الطفل، فضلا عن خلق جو التواصل بين الأجيال». 
ساحة بمركز مدينة تنغير تتحول لجامع الفنا بطعم محلي
وجاء «جامع الفنا تنغير» في إطار المقهى الأدبي الذي تنظمه مجموعة من الإطارات الثقافية والجمعوية والإعلامية بمدينة تنغير (فضاء الياسمين للثقافة، فضاء المضايق للثقافة، جمعية الشباب المواطن للتنمية البشرية، مركز تنغير للإعلام، الاتحاد المغربي للصحافة الالكترونية – فرع إقليم تنغير)، الذي امتدت فعاليات أنشطته من 13 إلى 20 يوليوز الجاري، تحت شعار «رمضانيات تنغير: مسلسل الثقافة والإبداع».
ساحة بمركز مدينة تنغير تتحول لجامع الفنا بطعم محلي
التفــاصيل Résumé abuiyad

تنظيم وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني بالناظور يوم الخميس القادم

تنظيم وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني بالناظور يوم الخميس القادم
الناظور الناس.نت 

أصدرت النقابة الوطنية المتوسطية للنقل والمهن مكتب الناظور نداء لساكنة الإقليم من أجل التلاحم و الوقوف إلى جانب الشعب الفليسطيني الأخ العزيز، من أجل الوقوف تضامننا معهم لدفاع عن قضيتهم الإنسانية، وقد توصلت الناظور الناس.نت بنسخة من النداء التضامني بالناظور.

نـداء للرأي العـام

بخصوص تنظيم وقفــة تضامنيـة مع الشعب الفلسطيني يوم الخميس 24 يوليوز 2014 بعد صلاة التراويح بساحة التحرير قُبالة فندق الرياض بمدينة الناظور.

النقابة الوطنية المتوسطية للنقل والمهن، حرصـاْ منها للدفاع عن كرامة الإنسان وحقوقه المشروعة وخاصة عندما يتعلق الأمر بشعب تربطنا به أواصر الأخوة والعروبة والديـانة، كإخواننا الفلسطينيين بقطاع غزة اللذين يتعرضون للإبادة من طرف الجيش الإسرائيلي حيث لم يشهد مثيلها في التاريخ وخاصة ما وقع بمدينة الشجاعية يوم الأحد 20 يوليوز 2014، حيث دُمرت المدينة بأكملها ، وقُتل العشرات من الأطفال والنساء والشيوخ، وأُصيب المئــات بجروح متفاوتـــة الخطورة، لأنهم ينتمون لشعب عريـق "الشعــب الفلسطيني".

النقابة الوطنية المتوسطية للنقل والمهن، إيمانا بواجبها الوطني والإنساني، تُعلن عن تنظيم وقفة تضـامنية مع الشعب الفلسطيني وخـاصة ساكنة قطاع غزة، وذلك بهدف التنديد بالهجوم الهمجي والوحشي للعدو الإسرائيلي على دولـة فلسطين، والذي يخترق جميع القوانين المُتفق عليهـا دوليــاْ، بجانب استنكارنا الشديد للمجازر والتقتيل المُستمر التي ترتكبها العصابات الصهيونية في حق الفلسطنيين.

وبهذا فإن النقابة السالفة الذكر تدعو جميع الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية بالإضافة إلى مختلف فعاليات المجتمع المدني للمُشاركة في الوقفة التضامنية مع فلسطين وبالضبط مع ساكنة قطاع غزة، وذلك يوم الخميس 24 يوليوز 2014 بعد صلاة التراويح بسـاحة التحرير قُبالة فندق الريـــاض بمدينة الناظور.
التفــاصيل Résumé abuiyad

برنامج رمضان إينو - الحلقة 4 - حقق أمنياتك بهذا الفعل

برنامج رمضان إينو - الحلقة 4 - حقق أمنياتك بهذا الفعل

الناظور الناس - الدين و الدنيا 

في إطار سياستها التحريرية التي تروم من خلالها أسرة "الناظور الناس.نت" بالتواصل مع زوارها الكرام بمختلف توجهاتهم ومشاربهم، ومن اجل إرضاء جميع الفئات، سيكون لزوارنا الأعزاء موعدا شبه يومي مع البرنامج الديني والإجتماعي "الدين والدنيا." 

برنامج "الدين والدنيا" ستضيف بشكل منتظم مجموعة من الأساتذة والوعاظ والدعاة ليناقشوا ويعالجوا مواضيع لها علاقة بالمجتمع و الدين والتي تشغل بال الرأي العام من منظور ديني و الدنيوي.

التفــاصيل Résumé abuiyad

أخــبـــــــــار جـــهـويـة

أخــبـــــــــار وطــنـيـة

بـــــــــــــــانورمـــــــــــــــــــا

مـعـــــــرض الصـــــــور

أحـــــوال النـــــــــاس

أحـــداث المــلاعــب

السـيــــــاســـة و الإقتـصــــــــــاد

بـــرامــج النـــــاظـورالنــاس.نت

مـغـــــــاربــة العـــــــــــالــم

صحتنـــــــــــا جـمـيـــع